أخبار عاجلة
اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

اخبار عربية - «مذبحة صعدة».. عن منبر العلم والثقافة الذي دمّره التحالف العربي

اخبار عربية - «مذبحة صعدة».. عن منبر العلم والثقافة الذي دمّره التحالف العربي
اخبار عربية - «مذبحة صعدة».. عن منبر العلم والثقافة الذي دمّره التحالف العربي

انت تشاهد اخبار عربية - «مذبحة صعدة».. عن منبر العلم والثقافة الذي دمّره التحالف العربي
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الجمعة 10 أغسطس 2018 08:51 مساءً

باريس نيوز - "عندما تشتد أوزار الحرب وتتعدد مصالحها وتتنوع أطرافها، فلا حديث إلا عن معاناة فادحة يدفع ثمنها المدنيون".. الحديث عما جرى أمس في "صعدة".

 

المدينة اليمنية المعروفة تاريخيًّا بازدهارها كمدينة علم ودين وثقافة وتجارة وصناعة وزراعة بالإضافة إلى دورها الرئيسي في أحداث العصر الإسلامي الذي شهد صراعات وحروب عنيفة متواصلة على الساحة العربية عامة واليمنية خاصة، شهدت أمس الخميس هجومًا مروعًا بغارات جوية شنّها التحالف العربي بقيادة السعودية، ما أسفر عن مقتل عشرات الأشخاص، بينهم أطفال، وهو هجومٌ أثار العديد من ردود الأفعال الغاضبة على هذا الهجوم.

 

وذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر (دولية) أنّ قصفًا استهدف حافلة تقل أطفالًا في سوق مدينة ضحيان شمالي صعدة، وأنّ عشرات القلتى والمصابين نقلوا إلى المستشفيات.

 

وقال عدنان حزام الناطق باسم الصليب الأحمر في اليمن إنّ "29 طفلًا قتلوا في الهجوم، وأصيب 48 آخرون، معظمهم أطفال".

 

وفي تعليق على "تويتر"، قال يوهانس برور رئيس وفد الصليب الأحمر في اليمن: "هناك عشرات القتلى وأعداد أكبر من المصابين أغلبهم تحت سن العاشرة".

 

كما نقلت وكالة "رويترز" عن عبد الغني نايب مدير إحدى الإدارات الصحية في صعدة، قوله إنّ حصيلة الضحايا ارتفعت إلى 43 قتيلًا و61 مصابًا.

 

من جانب "معسكر الشرعية"، كشف الناطق باسم قوات التحالف العقيد تركي المالكي عن سبب الاستهداف قائلًا إنّه "عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خططت ونفذت استهداف المدنيين في مدينة جازان وقتلت وأصابت المدنيين"، حسبما نقلت وكالة الأنباء السعودية.

 

وكان شخصٌ قد قتل عندما سقط صاروخ أطلقه المتمردون الحوثيون اليمنيون على محافظة جازان الحدودية السعودية، ليل الأربعاء.

 

وقال المالكي إنّ "الاستهداف تمّ تنفيذه بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية"، لافتًا إلى أنّ "التحالف سيتخذ كافة الإجراءات ضد الأعمال الإجرامية والإرهابية من المليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران كتجنيد الأطفال والزج بهم في ميدان القتال واتخاذهم كأدوات وغطاء لأعمالهم الإرهابية".

 

وأضاف أنّ "القادة والعناصر الإرهابية المسؤولة عن إطلاق الصواريخ البالستية واستهداف المدنيين سينالون حسابهم وذلك ضمن جهود التحالف لمنع العناصر الإرهابية من الإضرار بالأمن الإقليمي والدولي".

 

على الجانب الآخر، انتقدت جماعة أنصار الله (الحوثي) بشدة بيان التحالف العربي بخصوص غاراته على صعدة، حيث استنكر الناطق الرسمي باسم الجماعة محمد عبد السلام، "إعلان متحدث التحالف أنّ الغارات استهدفت عناصر للحوثيين مسؤولين عن إطلاق صواريخ على منطقة جازان جنوب السعودية"، واصفًا هذه التصريحات بأنها "تسطيح واستهتار واضح بأرواح المدنيين".

 

وأضاف المتحدث الحوثي أنّ "تصريحات المالكي تمثل قمة السخف والسقوط"، وفق نص حديثه.

 

دوليًّا، قوبل هذا الهجوم العنيف بالعديد من ردود الأفعال الغاضبة، فقد أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، والولايات المتحدة الأمريكية، ودول غربية أخرى، الغارات، وطالبوا بفتح تحقيق مستقل وسريع وجلسة مغلقة لمجلس الأمن.

 

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق - في بيان: "يؤكد الأمين العام على ضرورة أن تحرص كل الأطراف على الحفاظ على المدنيين والأهداف المدنية في إدارة العمليات العسكرية".

 

كما عبّر المبعوث الدولي لليمن مارتن جريفيث عن "صدمته من الهجوم المروع الذي استهدف أبرياء في صعدة".

 

ووصف المفوض السامي لحقوق الإنسان، الغارات على صعدة بـ"المروعة"، مشيرًا إلى أنّ المفوضية طالبت سابقًا بتحقيق في هجمات مماثلة باليمن.

 

أيضًا، دعت الولايات المتحدة إلى إجراء تحقيق شامل في الغارة، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر ناويرت إنّ "الولايات المتحدة قلقة من التقارير التي تفيد بحدوث هجوم أدى إلى مقتل مدنيين".

 

وأضافت: "ندعو التحالف بقيادة السعودية لإجراء تحقيق شامل وشفاف في الحادث، وتأخذ الولايات المتحدة تقارير موثوقة عن الضحايا المدنيين بجدية بالغة".

 

وفي ذات السياق، دعت كلٌّ من السويد وبوليفيا وهولندا وبيرو وبولندا، مجلس الأمن لعقد جلسة مغلقة، بهدف مناقشة تداعيات الغارة.

 

ما جرى في صعدة ينضم إلى عشرات أو مئات من الجرائم الإنسانية التي ترتكب في اليمن، وتتورط فيها كافة أطراف الحرب كما تقول منظمات الإغاثة الدولية التي ترصد تقاريرها تلك "الفظائع".

 

تحدثت "مصر العربية" مع الدكتور عمر محمد الشرعبي كبير باحثين في مشروع الاستجابة الطارئة في اليمن، عن المآسي الإنسانية في البلاد، الذي كشف أرقامًا مفزعة عن مأساة اليمن.

 

يقول الشرعبي: "التقارير الدولية بشأن الأوضاع الإنسانية في اليمن ترى أنها الأسوأ عالميًّا، لكن هنالك دراسة مهمة ودقيقة النتائج بشكل كبير جدًا أشرف عليها البنك الدولي، توصلت إلى نتائج خطيرة".

 

الباحث اليمني - من خلال تجربته وعمله على الدراسة مع مجموعة من المتخصصين باعتباره كبير باحثين لمشروع البنك الدولي التابع للأمم المتحدة للاستجابة الطارئة في اليمن - يوضح أنّها هدفت إلى معرفة المناطق المهددة لخطر المجاعة ومعرفة مدى انعدام الأمن الغذائي فيها.

 

خلصت تلك الدراسة المستفيضة - يوضح الشرعبي - أنّ دولة اليمن تعاني من ماسأة إنسانية مهولة وأنّها الأسوأ عالميًّا بأرقام مخيفة، حيث أنّ أكثر من 18 مليون شخص يعانون من قلة الغذاء وانعدامه لقلة الدخل للأفراد والأسر بشكل عام، وأكثر من 12 مليونًا يعانون من قلة الدواء وعدم توفره لهم وذلك لعدم مقدرتهم لشرائه إجمالًا.

 

وهناك أيضًا مأساة أخرى، بحسب الباحث، تتمثل في أنّ أكثر من ثلاثة مليون ونصف من الأطفال يعانون من سوء تغذية حاد بالإضافة إلى الحوامل.

 

ويشير إلى عدم صرف الرواتب للموظفين لمدة أكثر من عام ونصف من قِبل الأطراف السياسية، ومنها الحكومة الشرعية التي أخطات بقرارها المتسرع بنقل البنك المركزي اليمني من صنعاء إلى عدن رغم التقارير للخبراء الاقتصاديين الذين قدموا تقريرًا استراتيجيًّا بخطورة هذه الخطوة، لما يمثله ذلك من كوارث اقتصادية على الشعب.

 

ويتابع: "قرار رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي هو القشة التي قسمت ظهر البعير، وجعلت من جماعة الحوثي يلقون المسؤولية للحكومة الشرعية بعدن أو الرياض حسب تواجدها، وأرى أنّ الحكومة الشرعية أصبحت ولا زالت في تخبط اقتصادي وإداري، وهو سبب رئيسي أيضًا إلى جانب الصراع والأزمة التي ضاعفت المأساة في اليمن".

 

من أجل مواجهة هذه المأساة، يتحدث الشرعبي عن سيناريوهين، الأول تكثيف المساعدات وأن يتم الصرف مباشرة للحالات المستحقة عبر منظمات مدنية تعمل في العمل الطوعي تحت إشراف البنك للدولي واليونيسف.

 

أمّا السيناريو الثاني، فهو يتمثل في أنّ تسعى المنظمات الدولي للضغط على أطراف الصراع في اليمن للوصول للحل السياسي، والأهم ضغط البنك الدولي كونه الذراع المالي والاقتصادي للأمم المتحدة، متحدثًا عن دور واضح للولايات المتحدة وروسيا في تعقيد الأزمة والصراع في اليمن أو حلها.

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " اخبار عربية - «مذبحة صعدة».. عن منبر العلم والثقافة الذي دمّره التحالف العربي " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " اخبار عربية - «مذبحة صعدة».. عن منبر العلم والثقافة الذي دمّره التحالف العربي " تم نقلة من موقع " مصر العربية " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " مصر العربية " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار سوريا - الأمم المتحدة تقدر كلفة الدمار في سوريا
التالى اخبار عربية - انتهاكات الاحتلال.. أي جرائم لـ«جنين فلسطيني» في أحشاء أمه؟