اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

تقارير مصرية - سلطان العارفين.. ما لا تعرفه عن جلال الدين الرومي في ذكرى ميلاده؟

انت تشاهد تقارير مصرية - سلطان العارفين.. ما لا تعرفه عن جلال الدين الرومي في ذكرى ميلاده؟
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الاثنين 1 أكتوبر 2018 03:46 صباحاً

باريس نيوز - جلال الدين الرومي أفغاني الأصل والمولد لكنه عاش حياته في مدينة قوينا التركية كما تنقل بين دمشق وبغداد ووضع العديد من القواعد الصوفية كما نظم أشعار حلقة الذكر المولوية وأشتهر في طريقته بالتسامح مع أهل الذمة من غير المسلمين.

جلال الدين الرومي، الشاعر الصوفي والفقيه الحنفي، لقبه المستشرقون بالشاعر الصوفي الأعظم في كل الأزمان، وهو المنظر القانوني، والفقيه الديني والأديب الذي ستظل عبقريته حديث الإبداع في كل الأزمان.

عرف بالرومي، لأنه قضى معظم حياته لدى سلاجقة الروم في تركيا الحالية، وما كاد يبلغ الثالثة من عمره حتى انتقل مع أبيه إلى ”بغداد” سنة 1210م على إثر خلاف بين أبيه والوالي ”محمد قطب الدين خوارزم شاه”.

مولده

ولد محمد بن محمد بن حسين بهاء الدين البلخي، في مثل هذا اليوم 30 سبتمبر من العام 1207م، في منطقة بلخ بخراسان "أفغانستان حاليا" في فترة كانت تموج بالعديد من الصراعات بين رجال الدين والإمبراطورية، والصراعات بين الشرق والغرب، والصراع الذي يبدو أزليا بين إيران وطوران.

تعليمه

تلقى تعليمه الديني على يدي والده الذي كان أستاذا صوفيا، وعالما دينيا، وواعظًا بليغا، التف حوله العديد من المريدين ولقبوه بسلطان العارفين، كما تتلمذ على يد الشيخ "برهان الدين محقق"، ونهل من بحر علمه الصوفي والديني الزاخر.

أهم مؤلفاته

وقد أثرى جلال الدين الرومي المكتبة الإنسانية بالعديد من المؤلفات الشعرية ومنها: ديوان شمس الدين التبريزي، ومثنوية المعاني، والرباعيات. ولم يحرم النثر من بديع بيانه فقد قدم لفن النثر العديد من المؤلفات منها: "الرسائل"، و"المجالس السبعة".

وفي ديوان شمس الدين التبريزي أو الديوان الكبير، والذى يسمى أيضًا ديوان العشق، يقدم لنا جلال الدين الرومي في حوالى ستين ألف بيت شعري موضوعا واحدا وهو العشق بكل أحواله وصروحه.. العشق الحافل بالوجد والجنون والموسيقى والفكر السامي الراقي، كما أنه ينظم هذا الشعر لنفسه وللعشاق وللمعشوق الأزلي الأبدي.

أما كتابه "المثنوي"، والذي نظمه في ستة مجلدات ضخمة تشتمل على (25649) بيتا من الشعر، وقد ترجم إلى العربية، وطبع عدة مرات، كما ترجم إلى التركية وكثير من اللغات الغربية، وعليه شروح كثيرة، وهو كتاب ذو مكانة خاصة عند الصوفية، حيث كتبه الرومي، إثر خسارة صديقه المقرب شمس الدين التبريزي، ركز الرومي على ثقافة الحب والتسامح والمحبة، وبني إرثًا دينيًا، ترك تأثيره وانطباعاته على جميع أنحاء العالم، وخاصة في تركيا، إيران، أذربيجان، أفغانستان، وأسيا الوسطى.

أما "فيه ما فيه" فهو عبارة عن حشد لمجموعة ذكرياته على مجالس إخوانه في الطريقة، كما يشتمل على قصص ومواعظ وأمثال وطرائف وأخبار، وهو يخاطب عامة المثقفين على عكس كتابه الأول الذي يخاطب خاصة الصوفية.

وذلك بالإضافة إلى مجموعة رسائله، وفيها تلك الرسائل التي وجهها إلى شيخه "شمس الدين تبريزي"، وهي تصور تلك العلاقة الروحية السامية التي ربطت بين الشيخ "شمس الدين" وبين مريده "جلال الدين"، تلك الرابطة الوثيقة من الحب المتسامي الرفيع.

الوفاة

توفي "جلال الدين الرومي" في 17 من ديسمبر 1273م، عن عمر بلغ نحو سبعين عاما، ودفن في ضريحه المعروف في "قونية" في تلك التكية التي أنشأها لتكون بيتا للصوفية

الرومى والمولوية

كان الرومي، في الكثير من أثاره يؤمن بأن التصوف والحب جزء من الكل وللروح دون تفرقة بين شخص وشخص، ومن أشهر مقولاته التي تثبت ذلك "أدين بدين الحب أنى توجهت ركائبه فالحب ديني وإيماني"، و"قد تجد الحب في كل الأديان لكن الحب نفسه.. لا دين له".

اشتهرت الطريقة المولوية بما يعرف بالرقص الدائري لمدة ساعات طويلة، حيث يدور الراقصون حول مركز الدائرة التي يقف فيها الشيخ، ويندمجون في مشاعر روحية سامية ترقى بنفوسهم إلى مرتبة الصفاء الروحي، فيتخلصون من المشاعر النفسانية ويستغرقون في وجد كامل يبعدهم عن العالم المادي ويأخذهم إلى الوجود الإلهي، إضافة إلى النغم الموسيقي عن طريق الناي الذي كان يعتبر وسيلة للجذب الإلهي، ويعتبر أكثر الآلات الموسيقية ارتباطاً بعازفه، ويشبه أنينه بأنين الإنسان للحنين إلى الرجوع إلى أصله السماوي في عالم الأزل.

ويؤمن المولويون بالتسامح غير المحدود، بتقبل الآخرىن، التفسير والتعقل الإيجابي، الخير، الإحسان والإدراك بواسطة المحبة.

ويقومون بالذكر عن طريق رقص دوراني مصاحبا موسيقى، وتسمى السمع، والتي تعتبر رحلة روحية تسمو فيها النفس إلى أعماق العقل والحب لترقوا إلى الكمال، وبالدوران نحو الحق، ينمو المريد في الحب، فيتخلى عن أنانيته ليجد الحقيقة فيصل إلى الكمال، ثم يعود من هذه الرحلة الروحية إلى عالم الوجود بنمو ونضج بحيث يستطيع أن يحب كل الخليقة ويكون في خدمتها.

وتنتشر الطريقة المولوية أو الصوفية الجديدة في تركيا والمغرب والشام وفي مصر، وتنتشر حفلات المولوية في الأوبرا وغيرها، وأغرب تصرفاتهم أن يبدأ الصوفي بتقبيل ملعقته قبل أن يتناول طعامة، كما تقبل كل جماعة يد بعضها عندما تلتقي، وهو تقليد متبوع في الكثير من الطرق الصوفية وليست المولوية فقط.

لكن أغرب ما يميز الطريقة المولوية أن العديد من المسيحيين وبعض اللادينيين يحبوا الطريقة ويتابعون رقصاتها وموسيقاها ويستمعون بها للاستمتاع بالروحانيات الموجودة بها

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " تقارير مصرية - سلطان العارفين.. ما لا تعرفه عن جلال الدين الرومي في ذكرى ميلاده؟ " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " تقارير مصرية - سلطان العارفين.. ما لا تعرفه عن جلال الدين الرومي في ذكرى ميلاده؟ " تم نقلة من موقع " الفجر " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " الفجر " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تقارير مصرية - تهديد بالقتل.. شيماء قاسم ملكة جمال العراق التي سحب منها اللقب
التالى تقارير مصرية - نشرة أخبار السادسة.. إطلاق مبادرة "السيسي" للقضاء على فيروس سي