أخبار عاجلة
اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

اقتصاد عمان - الخام العماني يرتفع 98 سنتًا والأسواق العالمية تسجل انخفاضاً أسبوعي

اقتصاد عمان - الخام العماني يرتفع 98 سنتًا والأسواق العالمية تسجل انخفاضاً أسبوعي
اقتصاد عمان - الخام العماني يرتفع 98 سنتًا والأسواق العالمية تسجل انخفاضاً أسبوعي

انت تشاهد اقتصاد عمان - الخام العماني يرتفع 98 سنتًا والأسواق العالمية تسجل انخفاضاً أسبوعي
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الجمعة 20 يوليو 2018 08:21 مساءً

باريس نيوز - قلق إزاء تقارير لجوء “ترامب” إلى احتياطي النفط لخفض الأسعار
مسقط ـ عواصم ـ وكالات: بلغ أمس سعر نفط عُمان تسليم شهر سبتمبر القادم (53ر71) دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد ارتفاعًا بلغ (98) سنتًا مقارنة بسعر يوم أمس الأول الخميس الذي بلغ (55ر70) دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر أغسطس القادم بلغ (61ر73) دولارا أميركيا للبرميل منخفضاً بمقدار (80) سِنتا مقارنة بسعر تسليم شهر يوليو الجاري.
بينما ارتفعت أسعار النفط أمس الجمعة، لكنها سجلت في ذات الوقت انخفاضا أسبوعيا بفعل مخاوف بشأن تخمة المعروض من الخام والخلاف التجاري المستمر بين الولايات المتحدة والصين، أكبر مستهلكين للنفط في العالم.
وقفز خام القياس العالمي مزيج برنت 27 سنتا، أو ما يعادل 0.4%، إلى 72.85 دولار للبرميل، بينما زاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 29 سنتا، أو 0.4%، إلى 69.79 دولار للبرميل.
لكن الخامين سجلا خسارة للأسبوع الثالث على التوالي بعد أن تراجعا بشدة يوم الاثنين، إذ تراجع برنت بنسبة 3.3% وخام غرب تكساس الوسيط 1.8%.
وانخفضت الأسعار بفعل المخاوف بشأن التخمة مع عودة بعض الإنتاج الذي كان قد توقف، بينما أثارت التوترات بين الولايات المتحدة والصين مخاوف من تضرر اقتصاديهما وطلبهما على السلع الأولية.
وشكلت الولايات المتحدة نحو خمس حجم الطلب على النفط في عام 2017، بينما استهلكت الصين نحو 13% وفقا لبيانات مراجعة بي.بي الإحصائية للطاقة.
وأثارت تقارير صحفية بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يمكن أن يلجأ قريباً إلى الاحتياطي الاستراتيجي للنفط من أجل خفض الأسعار قلقاً من استغلال هذا المخزون المخصص لحالات الطوارئ لأغراض سياسية.
بدأ تخزين هذا الاحتياطي إبّان الصدمة النفطية في العام 1972 وهو موجود في أربعة مواقع في ولايتي تكساس ولويزيانا في جنوب الولايات المتحدة وحجمه 660 مليون برميل محفوظة في كهوف ملحية تحسباً لأي خلل في إمدادات النفط.
وتدرس الإدارة الحالية استخدام بين 5 و30 مليون برميل من النفط، بحسب ما نقلت وكالة بلومبورج عن مصادر لم تسمها، ويأتي التحرك قبل انتخابات منتصف الولايات المقررة في نوفمبر المقبل وبينما الضغوط تتزايد بعد ارتفاع أسعار المحروقات منذ عام نتيجة ارتفاع أسعار الخام.
ومع أن ارتفاع أسعار النفط مرده جزئيا إلى الخلل مؤخراً في إنتاج النفط في ليبيا وكندا، إلا أن محللي السلع الأساسية يشيرون الى عوامل عدة من بينها قرار ترامب إعادة فرض العقوبات على إيران أحد مصدري النفط الرئيسيين.
وبمجرد انتشار الشائعة بان ترامب يمكن أن يلجأ إلى الاحتياطي الاستراتيجي تراجعت أسعار النفط الأميركي بأكثر من 4% أي نحو 3 دولارات للبرميل الاثنين الماضي.
يقول المحللون: إن ظروف الإنتاج ليست صعبة بشكل استثنائي بينما يبدي آخرون شكوكا بأن استخدام الاحتياطي مبرر.
ويعلق فيل فلين المحلل لدى مجموعة “برايس فيوتورز” انه “من المنطقي إزاء الخلل الذي يهدد الإنتاج العالمي استخدام هذا الاحتياطي بشكل طارئ”، مضيفا “لكنني أخشى أن تبدأ الولايات المتحدة استغلال الاحتياطي كسلاح للتلاعب بالأسعار وانه سيفقد تأثيره في حال حصول أزمة فعلية في الأسواق”.
يشير آخرون الى جهود من أجل تخفيف ضغوط الإنتاج خصوصا من قبل منظمة الدول المصدرة للنفط “اوبك” في يونيو الماضي من أجل دعم الإنتاج.
تراجعت أسعار البنزين هذه السنة بعد ارتفاعها إلى نحو 3 دولارات للجالون (3,7 ليتر) خلال مايو. وبات المعدل الوطني الآن 2,86 دولار للجالون بحسب الوكالة الأميركية للسيارات.
وصرح اندرو ليبو المساهم لدى مجموعة “كوموديتي ريسرتش” أن “ارتفاع أسعار المحروقات الذي يحاول ترامب التصدي له قبل انتخابات نوفمبر تم حلّه جزئيا فقد تراجعت هذه الأسعار”.
وتقول وكالة الطاقة الدولية التي تمثل حكومات دول تستورد النفط إنه لم تحصل مشاورات بين الدول الأعضاء من أجل التنسيق لاستخدام مخزونات الطوارئ.
لم تلجأ السلطات الأميركية إلى الاحتياطي الاستراتيجي إلا نادرا وتم ذلك بالتنسيق مع وكالة الطاقة الدولية ودول أعضاء أخرى.
في عام 1991، أطلق الاحتياطي الاستراتيجي الأميركي 17 مليون برميل في الأسواق خلال عملية “عاصفة الصحراء” بعد اجتياح العراق للكويت.
كما ضخ 11مليون برميل بعد الإعصار كاترينا في عام 2005 و30 مليون برميل في عام 2011 بعد إطاحة الثورة الليبية بنظام معمر القذافي، وكانت المرات الأخرى لاستخدام كميات أقل على غرار الصيف الماضي عندما استخدمت السلطات خمسة ملايين برميل بعد الإعصار هارفي.
والمستوى الحالي للاحتياطي الاستراتيجي أدنى من ذروته ويدرس السياسيون فوائد تقليصه وبيع النفط، ومثل هذا المسار قد ينطوي على مخاطر بالنظر الى الزيادة في إنتاج الولايات المتحدة بفضل ازدهار مصادر الطاقة الصخرية.
وتعرض خطة للموازنة قدمتها إدارة ترامب تقليص احتياطي النفط الاستراتيجي إلى 410 ملايين برميل بحلول 2027 ما سيتيح لوزارة الطاقة إغلاق 2 من 4 مواقع التخزين.

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " اقتصاد عمان - الخام العماني يرتفع 98 سنتًا والأسواق العالمية تسجل انخفاضاً أسبوعي " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " اقتصاد عمان - الخام العماني يرتفع 98 سنتًا والأسواق العالمية تسجل انخفاضاً أسبوعي " تم نقلة من موقع " الشبيبة " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " الشبيبة " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اقتصاد - "التموين": أسعار منتجاتنا أقل من الأسواق بـ 25%
التالى اقتصاد - وائل النحاس: "الفوركس" وسيلة لغسيل الأموال وتهريبها خارج مصر