أخبار عاجلة
اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

اقتصاد السعودية - قلب الدَّين

انت تشاهد اقتصاد السعودية - قلب الدَّين
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : السبت 2 يونيو 2018 05:12 صباحاً

باريس نيوز - وقد يسمى فسخ الدين في الدين كما هو عند المالكية، والمصطلح الأشهر حول هذه المعاملة هو «بيع الدين» وله صور عديدة؛ بعضها محل إجماع على أنها محرمة، وبعضها الآخر فيها خلاف، ويمكن على القول الراجح فيها أن تبتكر المؤسسات المالية الإسلامية أساليب مناسبة لحل مشكلة نكول أو مطل عملائها المدينين، وادعائهم العجز والإعسار.

والصورة التي أجمع العلماء على تحريمها هي : تأخير الدين الذي حلَّ أجله عن المدين بزيادة على الحق مقابل الأجل الجديد، وهذا هو ربا النسيئة المحرم وسماه المالكية فسخ الدين كما في شرح الخرشي.

ومن الصور المحرمة: فسخ الدين بالدين عن طريق معاملة بين الدائن والمدين تنشأ بموجبها مديونية جديدة على المدين من أجل سداد المديونية الأولى كلها أو بعضها، وذلك كشراء المدين سلعة من الدائن بثمن مؤجل ثم بيعها بثمن حال من أجل سداد الدين الأول كله أو بعضه (قرار مجمع الفقه الإسلامي 101).

وثم صور جائزة لبيع الدين على القول الراجح، فمن تلك الصور: أن يبيع الدائن دينه الذي حلَّ أجله للمدين نفسه بثمن مؤجل من غير جنسه؛ مما يحوز أن يباع نسيئة، مثاله: أن يكون على شخص دين قدره ألف دينار مثلاً، فيتفق على أن يأخذ بدله ألفي صاع من البر بعد سنة. فهذه الصورة على قول الجمهور لا تجوز أيضاً ولكن الراجح وهو الذي ذهب إليه بعض المحققين من العلماء هو القول بالجواز.

وصورة أخرى أيضاً جائزة، وهي: أن يعتاض الدائن عن دينه الذي حلَّ أجله بمنافع عين مملوكة للمدين ــ كدار أو عمارة أو مستودعٍ أو بستان ــ إلى أجل محدَّد؛ كسنة أو سنتين أو غير ذلك.

ونصَّ قرار المجمع الآنف الذكر على جواز هذه الصورة.

ومن الصور التي اقترحتها بعض البحوث التي أجريت على هذه المسألة وأراها جائزة: أن تعمد المؤسسة المالية إلى الاتفاق مع العميل على ترتيب أمر حصوله على سيولة مالية تعدل مقدار دينه الذي حلَّ أجله ليوفيه بها دون تأخير ودون زيادة ترجع للدائن، وذلك عن طريق التورق أو بيع السلم أو بيع الاستصناع أو غير ذلك من المعاملات الجائزة شرعاً.

على الطريق :

يقال عن رمضان: إنه مدرسة. والحق إنه حياة تتجدَّد به حَيَواتنا.

Your browser does not support the video tag.

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " اقتصاد السعودية - قلب الدَّين " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " اقتصاد السعودية - قلب الدَّين " تم نقلة من موقع " جريدة الرياض " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " جريدة الرياض " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اقتصاد - سعر الريال السعودي اليوم 1-6-2018 والعملة السعودية ترتفع
التالى اقتصاد أسعار البنزين والبوتاجاز المتوقعة في الزيادة المنتظرة