أكثر من 200 ألف مسافر نقلتهم “الوطنية للعبارات” بنهاية أكتوبر

أكثر من 200 ألف مسافر نقلتهم “الوطنية للعبارات” بنهاية أكتوبر

في الاقتصاد 18 نوفمبر,2018 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

من خلال تنفيذ 69 رحلة أسبوعية عبر 7 موانئ محلية
مسقط ـ العمانية: تواصل الشركة الوطنية للعبارات ـ إحدى شركات مجموعة أسياد ـ سعيها لتحقيق الأهداف التي رسمتها ضمن استراتيجيتها التنموية التي تتمثل في توفير وسائل النقل البحرية الملائمة والمريحة للمواطنين والمقيمين وتعزيز مختلف القطاعات التنموية السياحية والتجارية من خلال نقل الأفراد والمركبات والبضائع وفق أفضل الممارسات المعمول بها عالميا في قطاع النقل البحري.
وتحرص الشركة على تطوير خططها الترويجية والتشغيلية متزامنةً مع الخطوات التنموية الواسعة التي تعيشها السلطنة في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بهدف تعزيز وتكامل كافة الجهود لتحقيق التنمية الشاملة.
وتصل خدمات الشركة حاليا إلى 7 موانئ محلية من خلال تنفيذ 69 رحلة أسبوعيا، وتتطلع للوصول إلى المزيد من الموانئ المحلية، حيث تم الإعلان أخيرا عن توقيع عقد مشروع تصميم وإنشاء جسر تحميل وتنزيل السيارات من العبارات بميناء الصيد بنيابة ليما الذي ستنفذه وزارة الزراعة والثروة السمكية، مما يعد من المشاريع التنموية ذات الأهمية لخدمة المواطنين بالنيابة في المجالات الاجتماعية والتجارية وتعزيز النشاط السياحي.
وتستعد الشركة خلال الفترة القادمة لتدشين نظام الحجز الإلكتروني لرحلات العبارات الذي سيسهم في تقليص الإجراءات وتوفير الوقت والجهد على المسافرين لإتمام حجوزاتهم بكل سهولة ويسر.
وفي مجال المسؤولية الاجتماعية، تعمل الشركة على تنمية المناطق الريفية من خلال دعم ورعاية العديد من المناشط والفعاليات وفق طرق تعود بالنفع الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع المحلي وتعزيز منظومة النقل البحري وتعمين الوظائف البحرية العليا واستقطاب الشباب العمانيين للعمل في طاقم العبّارات وتوفير فرص وظيفية جديدة للسوق، حيث أصبح العديد منهم يشتغل وظيفة قبطان بحري لأحدث اسطول من العبّارات السريعة.
ويعول على الشركة الوطنية للعبّارات في تنفيذ الاستراتيجية اللوجستية الوطنية للسلطنة التي تقودها مجموعة “أسياد” لتعزيز التنويع الاقتصادي في السلطنة من خلال تكامل خدمات الشركة مع بعض شركات المجموعة لتعزيز الكفاءة وتخفيض تكلفة تقديم الخدمات سواء بتنظيم رحلات مشتركة بالحافلات والعبّارات أو المساهمة في مركز الاتصال الموحد للمجموعة لتحقيق قيمة مضافة خاصة في قطاعي النقل والشحن.
وتشير آخر إحصائيات الشركة الصادرة في نهاية أكتوبر 2018 إلى ارتفاع عدد المسافرين والمركبات على متن أسطول العبارات، حيث بلغ عدد المسافرين الذين تم نقلهم بنهاية شهر أكتوبر الماضي 202 ألف و590 مسافرًا محققة نسبة ارتفاع بلغت 2.2% مقارنة بعددهم في الفترة ذاتها من العام الماضي والبالغ 198 ألفًا و262 مسافرًا.
وبلغ عدد المركبات التي تم شحنها على متن رحلات العبارات بنهاية أكتوبر الماضي 51 ألفا و138 مركبة مع نسبة نمو بلغت 0.4% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي البالغ عددها 50 ألفا و916 مركبة، فيما بلغ حجم الشحن 10آلاف و57 طنا.

2018-11-18

من خلال تنفيذ 69 رحلة أسبوعية عبر 7 موانئ محلية
مسقط ـ العمانية: تواصل الشركة الوطنية للعبارات ـ إحدى شركات مجموعة أسياد ـ سعيها لتحقيق الأهداف التي رسمتها ضمن استراتيجيتها التنموية التي تتمثل في توفير وسائل النقل البحرية الملائمة والمريحة للمواطنين والمقيمين وتعزيز مختلف القطاعات التنموية السياحية والتجارية من خلال نقل الأفراد والمركبات والبضائع وفق أفضل الممارسات المعمول بها عالميا في قطاع النقل البحري.
وتحرص الشركة على تطوير خططها الترويجية والتشغيلية متزامنةً مع الخطوات التنموية الواسعة التي تعيشها السلطنة في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بهدف تعزيز وتكامل كافة الجهود لتحقيق التنمية الشاملة.
وتصل خدمات الشركة حاليا إلى 7 موانئ محلية من خلال تنفيذ 69 رحلة أسبوعيا، وتتطلع للوصول إلى المزيد من الموانئ المحلية، حيث تم الإعلان أخيرا عن توقيع عقد مشروع تصميم وإنشاء جسر تحميل وتنزيل السيارات من العبارات بميناء الصيد بنيابة ليما الذي ستنفذه وزارة الزراعة والثروة السمكية، مما يعد من المشاريع التنموية ذات الأهمية لخدمة المواطنين بالنيابة في المجالات الاجتماعية والتجارية وتعزيز النشاط السياحي.
وتستعد الشركة خلال الفترة القادمة لتدشين نظام الحجز الإلكتروني لرحلات العبارات الذي سيسهم في تقليص الإجراءات وتوفير الوقت والجهد على المسافرين لإتمام حجوزاتهم بكل سهولة ويسر.
وفي مجال المسؤولية الاجتماعية، تعمل الشركة على تنمية المناطق الريفية من خلال دعم ورعاية العديد من المناشط والفعاليات وفق طرق تعود بالنفع الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع المحلي وتعزيز منظومة النقل البحري وتعمين الوظائف البحرية العليا واستقطاب الشباب العمانيين للعمل في طاقم العبّارات وتوفير فرص وظيفية جديدة للسوق، حيث أصبح العديد منهم يشتغل وظيفة قبطان بحري لأحدث اسطول من العبّارات السريعة.
ويعول على الشركة الوطنية للعبّارات في تنفيذ الاستراتيجية اللوجستية الوطنية للسلطنة التي تقودها مجموعة “أسياد” لتعزيز التنويع الاقتصادي في السلطنة من خلال تكامل خدمات الشركة مع بعض شركات المجموعة لتعزيز الكفاءة وتخفيض تكلفة تقديم الخدمات سواء بتنظيم رحلات مشتركة بالحافلات والعبّارات أو المساهمة في مركز الاتصال الموحد للمجموعة لتحقيق قيمة مضافة خاصة في قطاعي النقل والشحن.
وتشير آخر إحصائيات الشركة الصادرة في نهاية أكتوبر 2018 إلى ارتفاع عدد المسافرين والمركبات على متن أسطول العبارات، حيث بلغ عدد المسافرين الذين تم نقلهم بنهاية شهر أكتوبر الماضي 202 ألف و590 مسافرًا محققة نسبة ارتفاع بلغت 2.2% مقارنة بعددهم في الفترة ذاتها من العام الماضي والبالغ 198 ألفًا و262 مسافرًا.
وبلغ عدد المركبات التي تم شحنها على متن رحلات العبارات بنهاية أكتوبر الماضي 51 ألفا و138 مركبة مع نسبة نمو بلغت 0.4% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي البالغ عددها 50 ألفا و916 مركبة، فيما بلغ حجم الشحن 10آلاف و57 طنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق استراتيجية واشنطن لمواجهة النفوذ الصيني في أفريقيا (تقرير)
التالى وديع كنعان: نتوقع أن تصل نسبة الإشغال في فنادق بيروت إلى 80 في المئة